الرئيسية اخبار الجديد أقبح امرأة في العالم تبتكر مفهوماً جديداً للجمال

أقبح امرأة في العالم تبتكر مفهوماً جديداً للجمال

كتبه كتب في 23 يناير 2014 - 3:34 م

jamal

الجديد.كوم

23.01.2013

بدأت قصة ليزي فيلاسكيز حين فتحت بريدها الإلكتروني ووجدت رابط لفيديو يصورها وهي تضحك على Youtube بعنوان “أكثر إمرأة قبحاً في العالم..” مدة الفيديو 9 ثوان.

شاهدت الفيديو وفوجئت بأن تم مشاهدته من قبل 8 مليون شخص من جميع أنحاء العالم مع آلاف التعليقات البذيئة التي تطالبها بقتل نفسها حتى تخلص العالم من قبحها والتي تسخر منها وشجعوها على الانتحار ولقبوها بالـ”الشيء” .

لكنها قامت بنشر فيديو انتقامي , فغطت وجهها بقصاصات ورقية صغيرة كتبت فيها أنها ستنتقم بتحقيق أهدافها وأولها أن تتخرج من الجامعة وأن تكون أسرتها الخاصة وأن تؤلف كتابا وأن تكون متحدثة تحفيزية لتلهم الناس وتعلمهم معنى الجمال الحقيقي .

ولدت قبل موعد ولادتها بـ4 أشهر وكانت تزن 1.2 كجم فقط  , وهي الأكبر بين أخواتها الثلاث وولدت بحالة مرضية نادرة جدًا؛ حيث يوجد ثلاثة أشخاص في العالم فقط يعانون منه  فجسدها لا  يحتوي على أي نسبة  من الدهون ولم تزن طيلة فترة حياتها أكثر من 64 باوند (ما يعادل 29 كيلو جرام ومهما أكلت الكثير من لا تستطيع اكتساب المزيد من الوزن.

ولكي تبقى على قيد الحياة يتوجب عليها أن تأكل وجبات صغيرة وخفيفة مرارًا على مدار اليوم لأنها تستهلك حوالي 5.000 كيلو كالوري من الطاقة يوميًا مقارنة باحتياج الشخص الأمريكي المتوسط الذي يُقدّر بحوالي 3.770 كيلو كالوري.

بسبب مرضها  فقدت ليزي البصر بعينها اليمنى التي بدأت في الضعف في عامها الرابع وبذلك قيدت مدى الرؤية في العين الأخرى وقرر الباحثون أن ليزي تعاني من شكل من أشكال متلازمة بروجي رويد لحديثي الولادة، التي على الأقل بدا أثرها السلبي في نمو العظام غير الصحي لديها، بالإضافة إلى أجهزة الجسم والأسنان. ويُعتقد أنه بإمكانها الحمل بصورة طبيعية مع ضمان عدم نقل الحالة إلى أطفالها

تخصصت ليزي في دراسات الاتصالات وتخرجت وتبلغ الآن  من العمر 24 عاماً، وهي متحدثة تحفيزية منذ 8 سنوات وأعطت أكثر من 200 حلقة دراسة عن التمسك بالتميز والتعامل مع الحمقى والتغلب على العوائق. وهي متخصصة الآن في الإتصالات في جامعة تكساس في سان ماركوس. صدر كتابها “الجميلة ليزي” في العام 2010 وصدر الثاني “كن جميلاً، كن أنت” مؤخراً في الشهر الماضي وهي مؤمنه بالخالق وتقول أنه  “رزقها بأعظم نعمة في حياتي وهي مرضي”

مشاركة