الرئيسية اخبار الجديد بايرن يسعى لتحقيق الخماسية أمام الحلم المغربي في نهائي مونديال الأندية

بايرن يسعى لتحقيق الخماسية أمام الحلم المغربي في نهائي مونديال الأندية

كتبه كتب في 21 ديسمبر 2013 - 9:57 ص

bayer

الجديد.كوم

21.12.2013

يبدو بايرن ميونيخ الالماني بطل أوروبا مرشحا بقوة الى تحقيق الخماسية وتأكيد التفوق الاوروبي في كأس العالم للاندية عندما يلتقي الحلم المغربي المتمثل في الرجاء البيضاوي بطل الدوري المحلي اليوم في المباراة النهائية للنسخة العاشرة التي يحتضنها المغرب منذ 11 ديسمبر الحالي.

ويسعى بايرن ميونيخ الى احراز اللقب الذي سبق ان ناله مرتين بالنظام القديم أي الكأس القارية «انتركونتيننتال» عامي 1976 و2001 عندما كانت تقام من مباراة واحدة.

وحقق بايرن ميونيخ موسما استثنائيا بفوزه بثلاثية نادرة هي الدوري والكأس المحليان ودوري ابطال اوروبا بقيادة نجميه الدوليين الهولندي اريين روبن الغائب الاكبر عن المونديال بسبب الاصابة، والفرنسي فرانك ريبيري المرشح لجائزة الكرة الذهبية لعام 2013.

وأضاف الفريق البافاري لقبا رابعا مطلع الموسم الجديد عندما توج بالكأس السوبر القارية على حساب تشلسي الانجليزي، وفشل في الظفر بالخامس في الكأس السوبر المحلية بخسارته امام غريمه ووصيفه بوروسيا دورتموند، وبالتالي فإنه يسعى الى التعويض اليوم واحراز اللقب الخامس في الموسم في انجاز غير مسبوق في تاريخه.

كما يمني الفريق البافاري النفس بإبقاء الكأس في خزائن القارة العجوز، وتأكيد أفضلية الفرق الاوروبية على نظيرتها الاميركية الجنوبية وتحديدا البرازيلية، فبعد فوز كورينثيانز وساو باولو وانترناسيونال بالالقاب الثلاثة الاولى اعوام 2000 و2005 و2006 على التوالي، انتقلت السيطرة الى اوروبا عبر ميلان الايطالي (2007) ومان يونايتد الانجليزي (2008) وبرشلونة الاسباني (2009 و2011) وانتر ميلان الايطالي (2010)، قبل ان يظفر كورينثيانز بلقبه الثاني العام الماضي ويوقف السيطرة الاوروبية.

لكن الرصيد الاميركي الجنوبي سيتجمد عند 4 القاب بعد فشل اتلتيكو مينيرو في بلوغ المباراة النهائية للنسخة العاشرة، فيما يملك العملاق البافاري فرصة رفع الغلة الاوروبية الى 6 القاب.

ويبلي الفريق البافاري البلاء الحسن محليا، حيث يتصدر البوندسليغا بفارق 7 نقاط امام اقرب مطارديه باير ليفركوزن، وهو الوحيد الذي لم يذق طعم الخسارة في الدوري حتى الان، حيث حقق 14 فوزا بينها المباريات الثماني الاخيرة مقابل تعادلين.

واجتاز بطل اوروبا المطب الاول بفوزه السهل على غوانغزو الصيني بطل اسيا بثلاثية نظيفة.

ويعول الفريق الالماني على خبرة غوارديولا في البطولة حيث توج بلقبها مرتين مع فريقه السابق برشلونة عامي 2009 و2011.

ويأمل غوارديولا في الصعود الى قمة منصة التتويج للمرة الثالثة ويصبح اول مدرب يتوج باللقب العالمي مع فريقين مختلفين، وبدا ذلك واضحا من خلال تصريحاته حيث قال: «هذا المونديال جاء في توقيت مناسب كي نحرز لقبه ونقدم أجمل هدية لأنصارنا في نهاية العام الحالي».

من المؤكد ان اكثر المتفائلين لم يرجح كفة الرجاء البيضاوي لبلوغ المباراة النهائية ولن يرجحونها بالتأكيد للاطاحة بالعملاق البافاري وهو ما جاء على لسان القائد محسن متولي: «اسماء كبيرة في عالم كرة القدم تحلم بلقاء بايرن ميونيخ، يجب ان نكون واقعيين، فنحن نتكلم عن بايرن ميونيخ: فرانك ريبيري وتوماس مولر وفيليب لام وطوني كروس وخافي مارتينيز وماريو ماندزوكيتش وكلاوديو بيتزارو وماريو غوتسه.

سنعتمد على اللعب الجماعي الذي سمح لنا بتحقيق اشياء رائعة حتى الآن.

الصمود في وجه بايرن ميونيخ سيكون مرضيا تماما بالنسبة الينا، والفوز سيكون انجازا خرافيا».

في المقابل، قال المدرب التونسي فوزي البنزرتي “بايرن ميونيخ فريق كبير ليس مثل الفرق الاخرى ويشرف على تدريبه مدرب كبير الاسباني جوزيب غوارديولا الذي اصبحت بصماته واضحة على اداء الفريق البافاري وبات يلعب بنفس الاسلوب الذي كان ينهجه غوارديولا عندما كان يشرف على برشلونة.

ودخل الرجاء البيضاوي التاريخ من بابه الواسع وبات اول فريق عربي يبلغ المباراة النهائية.

وحقق الرجاء البيضاوي 3 انتصارات متتالية في 6 مباريات في البطولة حتى الآن، وهو عادل الرقم القياسي في عدد الانتصارات العربية والتي حققها الاهلي المصري بطل افريقيا في 12 مباراة وفي 5 مشاركات.

ويبحث اتلتيكو مينيرو البرازيلي بطل اميركا الجنوبية عن جائزة الترضية عندما يلتقي مع غوانغزو الصيني بطل آسيا اليوم على ملعب مراكش الكبير في مباراة تحديد المركز الثالث.

مشاركة