الرئيسية اخبار الجديد عن جماليّات في اللغة العربيّة بمناسبة يومِها العالميّ

عن جماليّات في اللغة العربيّة بمناسبة يومِها العالميّ

كتبه كتب في 18 ديسمبر 2013 - 6:36 م

arab

الجديد.كوم

18.12.2013

في 18 كانون الأول / ديسمبر من كل سنة نحتفل باليوم العالمي للغة العربية، لكونه اليوم الذي أصدرت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها رقم 3190، والذي يقر بموجبه إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة، بعد اقتراح قدمته المملكة المغربية والمملكة العربية السعودية خلال انعقاد الدورة 190 للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو.

وبهذه المُناسبة، يجدر بنا الالتفات إلى واحدة من جماليّات هذه اللغة، وهي طاقتها التّعبيريّة الهائلة، وكذلك إلى الخطّ العربيّ وجماليّاتِه.

وبلى، لها أن يخصّها يومٌ واحدٌ أحدٌ، لتفرّدِها، ولنا أن ننحاز لها، فكما يقول الشّاعر الرّاحل محمود درويش في قصيدته “قافية من أجلِ المُعلّقات”: “هذه لغتي ومعجزتي”.

لنا أن نذهب في جولةٍ بين أحرفِها، نصغي لأصواتِها، لاحتكاكِها ببعضِها، لتلك الشّرارة التي تصدرُ بعد هذا الاحتكاك، تلك الشّرارةُ التي تُنبئُ في المعنى حتّى وإن لم نكن نعرفه تمامًا، لكنّ الشّرارةَ هذه إذ تشعُّ بعد أن نقدحَ حرفين ببعضِهما تُنبئُ بالكثير، فحين نقول مثلًا: “نخيل”، تلقائيًّا تصعدُ عيوننا إلى الأعلى، حين نقول: ملحْ، يجفّ الحلقُ، حين نقول: فُرات، ينتعشُ الصّدرُ.

سنبدأ بقولِه تعالى في قرآنه الكريم: “وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ۖ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ”.

فلنتمعّن قليلًأ في الآية، ولننظر في تركيب أحرفها ودلالات ذلك، فظًّا غليظَ القلب؛ من هو الفظّ والغليظ وكيف يبدو؟ لعلّ العبارتيْن دون أن نعود للقواميس تُشيران إلى معنى هذه الصّفات من خلال طبيعة أحرفها وحركاتها، كلتاهما تنتهيان بحرف “الظّاء”، كلتاهما تُشيران إلى صفاتٍ مُنفّرةٍ وليست حميدة، ولنكمل لنقف عند عبارة “انفضّوا”، هذه الضّاد المشدّدة في وسط الكلمة، تُشير إلى ليس الابتعاد وحسب، وإنّما نفور شديدٌ يحقّقه لفظُ الكلمة ونطقها وطاقتها.

ولكن، تغيّر الإيقاعُ واللفظ والحالة، في قوله: “فاعفُ عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر”، حين نقارن بين تركيب كلّ من الجملتين ومعناهما، سيتضح التجلّي الذي يتعلّق في المعنى بشكلٍ أكبر، فتغيًّر الخطاب كان لا بدّ له من حروفٍ أقلّ ثقلًا ووقعها أرقّ بكثير عن سابقتها التي بطبيعة الحال كانت تحمل معنى آخر.

وفي الشّعر كذلك، وهو ديوان العرب، نستذكر ما قاله السيّاب في قصيدته “غريبٌ على الخليج”: “الرّيحُ تلهثُ بالهجيرةِ كالجثامِ على الأصيل”، حتّى وإن لم نعرف معنى بعض المفردات، لكن مهلًا، فلنقرأها مرّةً أخرى! يا الله! الرّيحُ تلهثُ بالهجيرةِ كالجُثام على الأصيل! أيّ ظمأٍ هذا؟ أيُّ حرارةٍ وأيُّ حرّ؟ كيف تتتابعُ الحروفُ لتمنحَ هذه الطّاقة التعبيريّة المتفرّدة، “تلهثُ”، أيُّ صوتٍ هذا؟ أيُّ انفجارٍ جماليّ؟ كيف للغةٍ أن تُجفِّف حلقَك هكذا وتُشعرك بالظّمأ ليس لارتكابك الأفعال التي تُسبّب هذا الشّعور، لا، فقط لأنّك تقرأها!

مشاركة