الرئيسية اخبار الجديد العاهل المغربي يشيد بتدخل ‘إكواس′ في مالي ويشجع تدخلها بأفريقيا الوسطى

العاهل المغربي يشيد بتدخل ‘إكواس′ في مالي ويشجع تدخلها بأفريقيا الوسطى

كتبه كتب في 7 ديسمبر 2013 - 10:03 ص

roi

الجديد.كوم

07.12.2013

 أشاد العاهل المغربي الملك محمد السادس، مساء الجمعة، بتدخل “إكواس″ في مالي، وشجع تدخلها في جمهورية أفريقيا الوسطى، بالتعاون مع فرنسا والأمم المتحدة.

جاء ذلك في رسالة بعث بها ملك المغرب إلى القمة الفرنسية للسلم والأمن بأفريقيا، التي انطلقت الجمعة بالعاصمة الفرنسية باريس، وتلا الرسالة عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية.

وأعرب الملك محمد السادس عن إشادته “بالتدخل الشجاع والحاسم في هذا البلد الذي قامت به فرنسا والرئيس فرانسوا هولاند، والذي تعزز بالتزام العديد من البلدان الإفريقية وبلدان المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) في سبيل التصدي للتهديد الإرهابي الذي طال هذا البلد”.

وشدد على أن مالي تمكنت من استرجاع سيادتها على مجموع ترابها بفضل هذا التدخل، قبل أن يضيف قائلا: “ولا بد لهذه المقاربة أن تظل النموذج المتبع في جميع مراحل إعادة الإعمار التي تلي فترة النزاع″.

إلى ذلك، أبدى العاهل المغربي تشجيعه لتدخل “إكواس″ في جمهورية أفريقيا الوسطى بالتعاون فرنسا ومنظمة الأمم المتحدة.

وقال ملك المغرب، في الرسالة ذاتها: “نشجع اليوم تدخل المجموعة الاقتصادية لدول وسط إفريقيا في جمهورية إفريقيا الوسطى، بارتباط مع فرنسا ومنظمة الأمم المتحدة”.

وتأتي رسالة العاهل المغربي بعد إعلان خارجية بلاده، في وقت متأخر من مساء الخميس، عن ترحيبها بقرار مجلس الأمن الدولي القاضي بنشر بعثة دولية في أفريقيا الوسطى، داعية المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراءات عاجلة، لتفادي تدهور الأوضاع بهذا البلد.

وكان مجلس الأمن الدولي، قد وافق الخميس بالإجماع، على قرار اقترحته فرنسا، ينص على إنشاء ما يعرف بـ”البعثة الدولية للدعم في جمهورية أفريقيا الوسطى” (ميسكا)، وتضم قوات فرنسية وأفريقية مصرح لها بـ”استخدام القوة لحماية المدنيين في أفريقيا الوسطى، وفرض حظر على تصدير الأسلحة لهذا البلد”.

ويقود عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية، وفد بلاده لهذه القمة، علما بأن الوفد يضم أيضا صلاح الدين مزوار، وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي.

ويشارك 27 رئيسا و14 رئيس وزراء و14 وزيرا من أفريقيا، في القمة التي تتناول ثلاثة ملفات رئيسية، هي الأمن والسلام في أفريقيا، والشراكة الاقتصادية والتنمية، والتغير المناخي، حسب مسؤولين في الرئاسة الفرنسية.

ويحمل انعقاد القمة في باريس أهمية خاصة في ظل تصاعد الوجود العسكري الفرنسي في القارة الأفريقية، حيث قادت باريس حملة عسكرية دولية ضد مجموعات مسلحة في شمالي مالي، قبل 10 أشهر، فيما اتخذت مؤخرا قرارا  بإرسال جنود إلى جمهورية أفريقيا الوسطى، بعد حصولها على الضوء الأخضر من الأمم المتحدة.

ولدى فرنسا 5 قواعد عسكرية، ونحو 10 آلاف عسكري في أفريقيا، بحسب وسائل إعلام فرنسية.

وغاب عن القمة التي تستمر على مدار يومين غالب?ة رؤساء الدول العرب?ة الأفر?ق?ة، ومنهم ملك المغرب والرئيس المصري والرئيس الجزائري، كما لم توجه القمة الفرنسية الإفريقية الدعوة للرئيس السوداني عمر حسن البشير بسبب م?حقتھ أمام المحكمة الجنائ?ة الدول?ة.

أما الرئ?س المصري المؤقت عدلي منصور فلن ?كون موجوداً بسبب تعل?ق عضو?ة مصر في ا?تحاد الأفر?قي.

وأوضح المسؤولون الفرنسيون أنه من بين 54 دولة أفريقية تمت دعوتها، فإن زيمبابوي هي الدولة الوحيدة التي رفضت المشاركة في القمة.

وفي وقت سابق، أعلنت فرنسا أن ستة من القادة الأفارقة، بينهم روبرت موجابي، رئيس زيمبابوي، غير مرغوب في مشاركتهم، وذلك جراء مشاكل مع القضاء الدولي أو لأن عضوية دولهم معلقة في الاتحاد الأفريقي.

مشاركة