الرئيسية اخبار الجديد الصحفي المغربي و مقدم الاخبار راضي الليلي في مؤتمر صحافي: بهذا التوقيف العرايشي يعتبرني غير مغربي

الصحفي المغربي و مقدم الاخبار راضي الليلي في مؤتمر صحافي: بهذا التوقيف العرايشي يعتبرني غير مغربي

كتبه كتب في 2 ديسمبر 2013 - 11:21 م

 

rida-layli-599x275

 

الجديد.كوم

انتقد محمد راضي الليلي الصحافي المبعد من القناة الأولى بالتلفزيون المغربي، استمرار إدارة فيصل العرايشي في عدم تسوية خلافها معه، بعد دخول إبعاده من القناة شهره السادس، واستمراره من دون راتب للشهر الثالث، وقال مخاطبا العرايشي في مؤتمر صحفي عقده بالرباط: “بهذا التوقيف ومنعي من دخول مقر التلفزة، ومنعي من الراتب، وإبعادي خارج القناة، تقول لي إن المغرب ليس وطنك، وأني خائن لوطني ولملكي”، في تلميح واضح إلى التهم التي أرادت مديرة الأخبار الشاعرة فاطمة البارودي أن تلصقها بالليلي حينما كتبت في تقرير الإعفاء الموجه للعرايشي، إنها لم تعد لها الثقة في شخصه ليقدم نشرات الأخبار في يونيو الماضي، وأن العرايشي وافق ضمنيا على هذه التهمة حينما قام بإعفاءه، من دون أن يستمع إلى وجهة نظره، ولا حتى إستقباله كما يفعل يوميا مع مديرة الأخبار، و إنتقد الليلي مجاراة العرايشي لمديرته في الأخبار، وتواطؤه معها لإخراجه من القناة، وهو “ما ينافي التوجه السياسي الوطني الذي ينادي به الملك محمد السادس في كل مرة ومنها خطاه الأخيرة في البرلمان، وفي ذكرى المسيرة الخضراء” حسب تعبير رضى الليلي..

وفي ذات المؤتمر الصحفي، تساءل الليلي لماذا اعتمدت المعيارية في تحديد جسامة العقاب مع من ارتكبوا خطا بتر الصحراء المغربية من الخريطة الوطنية في إحدى نشرات الأخبار بالأولى قبل أيام من ذكرى المسيرة الخضراء، وعلى رأسهم مديرة الأخبار؟ هل لأنهم مواطنون من الدرجة الأولى، وإن أخطئوا التمسنا لهم أكثر من عذر؟.

و بعد أن سرد الليلي خلفيات الابعاد هدد بالدخول قريبا في إعتصام مع أسرته الصغيرة أمام القناة الأولى مع إيقاف دراسة أبناءه، ووجه بشان ذلك في الأسبوع الماضي رسائل إلى الديوان الملكي ووزير الاتصال ووزير الداخلية ورئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، والرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، لأنه لم يعد قادرا على مواجهة متطلبات الحياة من دون راتب للشهر الثالث على التوالي، مطالبا الجسم الصحافي أن يكثف من تضامنه مع قضية أصبحت قضية رأي عام.

وإلى جانب هذه الخطوة قال الليلي مجيبا على أسئلة الصحافيين إن القضية لازالت قابلة للحل من قبل إدارة الشركة، وأن التأخر في معالجتها يفتحها على التدويل، وسيتم ذلك عبر المنظمات الصحافية والهيئات الحقوقية الدولية.

مشاركة