الرئيسية اخبار الجديد المعارضة المغربية تطالب رئيس الحكومة ابن كيران باستبعاد الشوباني من وزارة العلاقة مع البرلمان

المعارضة المغربية تطالب رئيس الحكومة ابن كيران باستبعاد الشوباني من وزارة العلاقة مع البرلمان

كتبه كتب في 20 نوفمبر 2013 - 11:05 م

 

index

الجديد.كوم

وصلت العلاقات المتوترة بين نواب المعارضة في مجلس النواب وبين الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان الحبيب الشوباني إلى الحدود القصوى. مصادر من داخل المعارضة في مجلس النواب كشفت لـ”الأحداث المغربية” أن رؤساء فرق المعارضة داخل مجلس النواب، يستعدون لتوجيه رسالة إلى رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران تتضمن، وفق مصادر متطابقة، “جرداً بالملاحظات التي ظل يسجلها نواب المعارضة حول سلوكات وزير العلاقة مع البرلمان و المجتمع المدني.

المصادرذاتها وصفت علاقة البرلمانيين مع الحبيب الشوباني بغير المسبوقة، “يعتبر الشوباني،  تقول نفس المصادر، قياساً مع 14 وزيرا تحملوا مسؤولية العلاقات مع البرلمان، كان من ضمنهم من تحمل فيما بعد مهام مستشارين ملكيين كمحمد المعتصم والمرحوم مصطفى الساهل، الوزير الاكثر إثارة للتوتر مع الفرق النيابية، والأكثر تغيباً على اجتماعات ندوة الرؤساء.

مقاطعة الشوباني لندوة الرؤساء، مع أنها تشكل الجهاز الذي يتخذ القرارات الكبرى في سير الجلسات وفي برمجة الاجتماعات ومقترحات ومشاريع القوانين جعل الكثير من الرؤساء في المعارضة يتضايقون من سلوك، اعتبروه في الكثير من الأحيان استخفافا برؤساء الفرق البرلمانية وبالقرارات التي يتم اتخاذها في هذه الندوات.

العلاقة المتوترة وصلت مداها في مناقشة الميزانية الفرعية للوزارة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني في لجنة العدل والتشريع، الأسبوع الماضي والتي انسحبت خلالها فرق المعارضة من مناقشة الميزانية بعدما اعتبرت أن تهجمات الشوباني غير مبررة وغير مفهومة على المعارضة. قبل أن تكتمل عندما كشف الأمين العام للحكومة ادريس الضحاك أن الحكومة رفضت التعامل مع مقترحات القوانين التنظيمية المقدمة من الفرق البرلمانية لا بناء على اجتهاد حكومي ولكن بناء على أخلاق سياسية، وهو ما جعل البرلمانيين معدومي الثقة في الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان الذي كان قد أخبرهم أن الحكومة اتخذت قرار حصر التشريع في القوانين التنظيمية على الحكومة دون البرلمان بناء على اجتهاد.

نفس مصادر الجريدة قالت إن النقطة التي تكون قد أفاضت كأس التوتر الصامت، بين فرق المعارضة في مجلس النواب وبين الحبيب الشوباني، “هي الهجمة غير المفهومة التي أجاب بها هذا الأخير ،على تدخلات نواب المعارضة خلال اجتماع لجنة العدل والتشريع المخصص لمناقشة الميزانية القطاعية للعلاقات مع البرلمان ،حيث توسل الشوباني لما اعتبرته مصادر من فرق المعارضة، لغة غير برلمانية لا تليق بالاحترام اللازم بين المؤسسات.

مصادر الجريدة قالت إن الرسالة التي تعتزم المعارضة توجيهها لرئيس الحكومة قد تطالب بإبعاد الشوباني عن العلاقة مع البرلمان. في نفس خط التصعيد أضافت نفس المصادر أن نواب المعارضة قد يتفقون على “خطوات اكثر قوة يمكن ان تصل لحد مقاطعة هذا الوزير

مشاركة