الرئيسية اخبار الجديد بيان المكتب التنفيذي للمنتدى المغربي للحق في التربية والتعليم حول الاجراءات الاحترازية بالمؤسسات التعليمية

بيان المكتب التنفيذي للمنتدى المغربي للحق في التربية والتعليم حول الاجراءات الاحترازية بالمؤسسات التعليمية

كتبه كتب في 12 سبتمبر 2020 - 7:43 م

الجديد نيوز 

يتابع المكتب التنفيذي للمنتدى المغربي للحق في التربية والتعليم باهتمام بالغ المنعطف التاريخي الخطير الذي يقود الإنسان نحو نمط عيش عالمي جديد تحت إكراهات الأخطار المجهرية التي أصبحت تحول دون استمرار الحياة الإجتماعية الاعتيادية للإنسان، فبات ضروريا على المواطنين التخفيف من المخالطة والتقارب والالتزام بمبدأ التباعد الإجتماعي، وذلك بنقل الأنشطة والممارسات من العالم الحقيقي الملموس الى العالم الافتراضي الالكتروني بما في ذلك الأنشطة التربوية والتعليمية .
وعلى إثر ذلك، عقد أعضاء المكتب التنفيذي للمنتدى المغربي للحق في التربية والتعليم اجتماعا على مجموعته الالكترونية لمناقشة هذه الوضعية المستجدة، وتأثير تحولاتها على مجال التربية والتعليم وكذا مستقبل أطفالنا وغد مغربنا. فتناول بالدراسة والتحليل والمقارنة سير عملية التعليم عن بعد التي سهرت على تدبيرها وزارة التربية الوطنية أثناء فترة الحجر الصحي، وكذا طبيعة وخصائص شبكات الأنترنيت باعتبارها الوسط المحتضن لهذه العملية وما قد يشوبها من انحرافات وأخطار. فخلص الاجتماع الى ما يلي :
– وقوفنا على الارتباك والتخبط الحكومي في تدبير الأزمة بقطاع التربية والتعليم خلال فترة الحجر الصحي الشامل نتيجة الارتجالية في اتخاذ القرارات وغياب استراتيجية واضحة لمواجهة أخطار الكوارث .
– وقوفنا على حرمان فئة عريضة من الأطفال المغاربة من الدراسة خلال فترة الحجر وعدم استفادتهم من التعليم عن بعد.
– تأكيدنا على أن انجاح التواصل المطلوب في العملية التعليمية – التعلمية عن بعد يستعدي تكوينا تقنيا وبيداغوجيا للأستاذ باعتباره مرسلا، وللتلميذ باعتباره مرسلا إليه، وكذلك رقمنة علمية للمحتويات والبرامج التعليمية باعتبارها موضوع التواصل والتعليم والتعلم عن بعد .
– تسليمنا بأن خيار التعليم عن بعد، هو خيار يستوجب كفالة توفير العدة الكترونية الجيدة والملائمة للمعلمين والمتعلمين وكذا ضمان الوفرة والجودة والأمن في شبكات الاتصال .
– تأكيدنا على أن شبكات الانترنيت ملاذ غير آمن بالنسبة للأطفال مادامت تعج بمواقع الالعاب الإلكترونية العنيفة وبالمواقع الإباحية التي يتيسر على الأطفال ولوجها عمدا بفضولهم الفطري أو عرضا بالنقر على نوافذ اعلاناتها المنتشرة بهذا الفضاء.
– تأكيدنا على وخامة عواقب إمكانية مشاهدة الأطفال للصور الخليعة والأفلام الإباحية بتأثيرها على نضجهم العقلي والعاطفي، وكذلك ما قد يترتب عن إدمانهم على الألعاب الالكترونية .
– تأكيدنا على أن نسبة مهمة من الأمهات و الآباء لا تتقن التعامل مع الهواتف الذكية وغير قادرة على ملازمة أبنائهم لمراقبتهم أثناء تعلمهم عن بعد .
– مطالبتنا الحكومة المغربية بتأمين التعليم عن بعد بالتشريع لفلترة الأنترنيت وتطهير فضائه من الألعاب الالكترونية الخطيرة وحجب المواقع الإباحية من الانترنيت.
– تأكيدنا على ضرورة تحميل الشركات المزودة لخدمة الأنترنيت جزءا من المسؤولية الجنائية للمحتويات غير المشروعة والمحتمل اضرارها بسلامة والأطفال، باعتبارها تبث عبر أجهزتها وشبكاتها ، مع استحضار قدرتها على التحكم في ذلك .

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك رد