الرئيسية الجديد الاقتصادي نهر سبو شريان التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والفلاحية بإقليم القنيطرة

نهر سبو شريان التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والفلاحية بإقليم القنيطرة

كتبه كتب في 28 يونيو 2020 - 11:24 م

إعداد :ذ. أمين سامي  – إستشاري في الإستراتيجية و القيادة وتطوير أداء المنظمات غير الحكومية

 

 

لا يخفى عليكم أن عاصمة الغرب تزخر بمقومات رائعة وجب استثمارها لخلق القيمة المضافة وتحقيق الاقلاع الاقتصادي، فنهر سبو يعتبر أحد هاته المقومات الأساسية المساهمة في خلق التنمية الترابية وتعزيز التنافسية المجالية.

وفي هذا السياق اضع بين أيديكم رأيي المتواضع في تهيئة و إعادة ورد الاعتبار لنهر سبو وذلك من خلال جعل النهر ميناء ترفيهي سياحي بيئي خدماتي فندقي.

وفي هذا الإطار يمكن خلق  8 أقطاب كبرى des pôles أهمها :

 

 

  1. القطب الأول : القطب الخدماتي والفندقي
  2. القطب الثاني : قطب فضاء الأعمال
  3. القطب الثالث : القطب الترفيهي
  4. القطب الرابع : القطب الثقافي وأحياء الثراث
  5. القطب الخامس : القطب السكني البيئي
  6. القطب السادس : القطب الطبيعي الرياضي
  7. القطب السابع : قطب النقل النهري و الجوي
  8. القطب الثامن : قطب الصناعة التقليدية وتثمين المنتوجات المجالية

قبل التطرق إلى تفصيل الأقطاب، يجب التسريع بإنجاز الأعمال الآتية :

  1. التسريع بإنجاز محطة لمعالجة المياه العادمة للمحافظة على مياه نهر سبو
  2. إعادة النظر في خدمات النقل الحضري للمدينة
  3. تقوية الإنارة العمومية بالكورنيش
  4. خلق مآرب للسيارات
  5. انشاء نفقين تحت أرضي الاول من مرجان وينتهي عند الميناء والثاني من محطة القطار القديمة وينتهي عند مقهى ايفلي وربط النفقين معا بقنطرة معلقة من الجيل الجديد  للعبور للضفة المقبلة، وهذين النفقين سيخففان الأزمة المرورية ويسرعان الوصول للمارينا السياحية.
  6. إزالة السور القديم للميناء وفتح القنيطرة على نهر سبو بالكامل
  7. تهيئة المناطق السكنية على الضفة وتجهيزها من أجل فتحها للتعمير
  8. إعادة تهيئة كورنيش القنيطرة من الضفتين بما يتناسب مع احتياجات المواطنين وفتح ممرات للراجلين
  9. التنقية اليومية للنهر وللسد لمحافظة على المياه من التلوث و إرجاع الحياة للمخلوقات النهرية التي تعيش في النهر
  10. إيلاء أهمية خاصة للغطاء النباتي للمحافظة على توازن الطبيعة
  11. بما ان مرجة الفوارات قريبة من نهر سبو، فيمكن فتح معبر طرقي للنهر وأيضا للضفة المقبلة عن طريق قنطرة وبهذه الحالة سيكون لدينا 3 مسالك طرقية توصل للميناء الترفيهي.
  12. كما يمكن فتح شريط نهري في شبه الجزيرة و خلق جزيرة و شبه جزيرة يفصل بينهما شريط نهري يزيد من جمالية المنطقة ويعزز من جاذبية المكان.
  13. القطب الأول : القطب الخدماتي و الفندقي

يعتبر هذا القطب الحيوي هو العصب الحيوي للميناء الترفيهي، حيث يضم : فنادق مصنفة عالميا على شكل أبراج بالإضافة إلى مقاهي و محلات تجارية ومطاعم من الطراز الرفيع تطل مباشرة على النهر. كما يمكن أن يضم أيضا متجر ممتاز من المتاجر الممتازة المعروفة على الصعيد الوطني

  1. القطب الثاني : قطب قطاع الأعمال و الاستثمار

يعتبر هذا القطب هو القلب النابض، حيث يضم مجموعة كبيرة من كبرى الشركات الدولية والعالمية موجودة في أبراج عالية خصصت لهذا الغرض من أجل خلق قيمة مضافة وتعزيز التنافسية وتقوية الاقتصاد الوطني وأيضا يعتبر هذا القطب دعامة قوية للمنطقة الحرة free zone Atlantique ويضم هذا الأخير بالإضافة إلى :

الشركات العالمية و الدولية، مكاتب دراسات، ومراكز أبحاث، ومختبرات للأبحاث.

كما يمكن أن يضم قطب فضاء الأعمال مركز مالي من أجل خلق القيمة وتعزيز الاقتصاد الوطني وتقوية و دعم المركز المالي الوطني الموجود بالدارالبيضاء كما يمكن أن يكون مدعما لمنطقة طنجة التي تعرف تنافسية عالية.

ولا ننسى أن جلالة الملك نصره الله أطلق مشروع tanger tech وهو مشروع ضخم وهائل جدا وسيكون له أثر  إيجابي على الاقتصاد الوطني وتعزيز السوق المغربية ضمن القارة الأفريقية والاوروبية وبهذا سيكون المركز المالي الموجود بالقنيطرة حلقة وصل ومدعم للمركز المالي بالدارالبيضاء.

  1. القطب الثالث : القطب الترفيهي

من خلال تحويل الميناء النهري إلى ميناء ترفيهي تمارس فيه الرياضات المائية مثل :

رياضة jet ski ، رياضة كاياك. كما يمكن انشاء نافورة مائية

موسيقية على طول الكورنيش

  1. القطب الرابع : القطب الثقافي وأحياء التراث

تعتبر نهر سبو نهر تاريخي بامتياز نظرا لتعاقب الحضارات والثقافات القديمة على ضفافه، وفي هذا الإطار يقع على ضفاف نهر سبو أشهر المواقع التاريخية الإسلامية و الرومانية فنهر سبو كان ولا يزال موطن جذب واستقطاب للحضارات.

فعلى بعد 10 km يوجد الموقع الأثري الروماني تاموسيدا وفي هذا الإطار يمكن تهيئة الموقع بضفيته ورد الاعتبار له من خلال إعادة :

  1. ترميم الموقع
  2. انشاء محطة سياحية في الجهة المقابلة للموقع من أجل تدعيم و تقوية الميناء الترفيهي لنهر سبو
  3. خلق فضاء طبيعي في الهواء الطلق مخصص لمهرجان تاموسيدا من أجل إبراز الحضارة الرومانية والتعرف عليها.

كما يضم أيضا نهر سبو الموقع الأثري الروماني بناصا الذي يشكل منطقة تاريخية زاخرة بالتاريخ الروماني ويمكن تطويره واشعاعه من خلال :

  1. ترميم الموقع
  2. انشاء محطة سياحية في الضفة المقابلة من أجل خلق تنمية ترابية وتعزيز التنافسية المجالية

وتجدر الإشارة أن نهر سبو يمر من أمام قصبة مولاي إسماعيل في الضفة المقابلة على التل وفي هذا الإطار يمكن رد الاعتبار للقصبة من خلال :

  1. ترميم الموقع
  2. تنظيم اللقاءات الفكرية و الثقافية بموقع القصبة
  3. إضاءة جوانب القصبة ب projecteur لإبراز أهمية القصبة و موقعها التاريخي و الاستراتيجي المطل على التل
  4. خلق منتدى دولي يسلط الضوء على أهمية القصبة ودورها التاريخي في مواجهة المستعمر
  5. انشاء محطة سياحية في الجهة المقابلة للقصبة من أجل تقوية العرض السياحي بالمنطقة وتدعيم منطقة شاطئ المهدية، ثانيا تدعيم وتنويع العرض السياحي للميناء الترفيهي بالقنيطرة

كما يمكن بالإضافة إلى هذه الماثر التاريخية المذكورة إعادة النظر في مجموعة من الآثار و المعالم السياحية بالمنطقة من أجل تنويع العرض الثقافي و السياحي وتدعيمهما من خلال :

  1. رد الاعتبار لسينما بلاص وتحويلها إلى مسرح مفتوح للحفلات واللقاءات والندوات
  2. إعادة بناء الساعة (الماكنة) قرب مقهى les arcades وأحياء رمزية الساعة التاريخية
  3. تهيئة hôtel d’Europe وجعله فندق تاريخي يسمح للزائر بالتعرف على أهم المحطات و اللقاءات والشخصيات التي كانت تنزل فيه
  4. رد الاعتبار لفندق la rotande وتقويته والرفع من حجم عدد الليالي و الأسرة من أجل تعزيز وتقوية العرض السياحي و تخصيص جناح كمعرض عن الشخصيات الدولية و الوطنية التي كانت تنزل فيه
  5. إعادة النظر ورد الاعتبار في المنشأة الواقعة وراء ولاية الأمن (الكنيسة) وتهيئتها وارجاعها إلى حالتها الأصلية وذلك من أجل إبراز التنوع والتعايش الديني و الثقافي الذي كانت تعرفه مدينة القنيطرة، كما يمكن خلق داخل الكنيسة متحف داخلي ومكتبة تاريخية توثق لمرحلة الكنيسة.

ومن أجل اغناء القطب الثقافي و أحياء التراث يمكن خلق متحف إقليمي كبير يوثق لأهم المعالم التاريخية و السياحية باقليم القنيطرة، كما يمكن انشاء فضاء في الهواء الطلق للمعارض و المهرجانات و اللقاءات الدولية والوطنية.

  1. القطب الخامس :  القطب السكني البيئي :

من أجل العيش الكريم والتمتع بالسكن اللائق، يعتبر القطب السكني البيئي ركيزة أساسية في المشروع. حيث يوفر هذا القطب تنوع في العرض السكني يجمع بين فيلا صديقة للبيئة مضاءة بالطاقة الشمسية ومنازل واقامات سكنية صديقة للبيئة، ويضم هذا القطب محلات تجارية وخدمات للسكان.

  1. القطب السادس : القطب الطبيعي الرياضي :

يضم هذا القطب عدة مسارات رياضية و طبيعية نذكر منها :

  1. مسار للمشي للراجلين
  2. مسار لمشي الدراجات
  3. مسار لركوب الخيل
  4. ملعب للكولف للراغبين للهاوين و المحترفين مع إنشاء مدرسة لتعليم  رياضة الكولف
  5. انشاء حديقة عمومية للراغبين في الاستمتاع بوقتهم
  6. انشاء ملاعب القرب وأجهزة أرضية رياضية للراغبين في ممارسة الرياضة
  7. القطب السابع : قطب النقل النهري و الجوي

بما ان نهر سبو يمر على أكثر المواقع التاريخية فإنه يمكن خلق مسار نهري يربط بين هذه الآثار من خلال تعزيز العرض النهري حيث يمكن تشجيع les bateaux mouches كوسيلة للنقل النهري تربط بين مختلف الآثار التاريخية وأيضا الأقطاب السياحية المشيدة على نهر سبو.

فكما نعرف ان نهر سبو يربط بين القنيطرة وفاس فيمكن خلق مسار للملاحة النهرية يربط بين القنيطرة و فاس وتعزيز العرض النقل وتقويته هذا بالإضافة إلى وجود السكة الحديدية و الطريق السيار كل هذه الأمور ستعزز من العرض النقل وتسهم في خلق التنمية ولا يخفى أن مدينة فاس في مدينة تاريخية و مصنفة ضمن التراث العالمي وفي هذا الإطار ممكن الاستفادة في جلب الزوار والسياح لمدينة القنيطرة و لماثرها التاريخية، كما يمكن ربط النقل النهري بمهدية و بمدينة الرباط عن طريق البحر وصولا لنهر ابي رقراق من أجل تقوية وتعزيز محور النقل النهري الرباط – فاس عن طريق القنيطرة.

وبما أن الميناء سيضم قطب لفضاء الأعمال والاستثمار ونحن نعلم جيدا أن الوقت يعني الشيء الكثير للمستثمرين و من أجل تعزيز التنافسية وتقوية الاقتصاد الوطني يمكن انشاء مطار صغير مدني من أجل تقوية الملاحة الجوية وتعزيز وتقوية مطار الرباط سلا يكون هذا المطار المدني مخصص للطائرات الخاصة لرجال الأعمال وكبرى الشخصيات.

  1. واخيرا، القطب الثامن : قطب الصناعة التقليدية و تثمين المنتوجات المجالية

وفي هذا الإطار يمكن خلق مركب سوسيو اقتصادي اجتماعي يضم مختلف المنتوجات المجالية بالمنطقة و مختلف الصناعات التقليدية من أجل الحفاظ عليها وتثمينها و التعريف بها وطنيا ودوليا.

كما يمكن خلق منطقة offshoring خاصة بالجمعيات و التعاونيات و حاملي المشاريع و تتكون هذه المنطقة من :

  1. منطقة خدماتية
  2. مركز لتقوية القدرات يسهم في تخريج أطر قادرة على تطوير منتوج التعاونيات و تدبيرها بشكل جيد
  3. خلق مراكز boîte à idées تكون عبارة عن مراكز للتفكير و تطوير المنتوج و تحليل البيانات والاحتياجات واستشراف المستقبل.

و بالتالي لابد من تظافر الجهود من أجل العمل سويا في جعل سبو شريان للتنمية الاقتصادية بالقنيطرة.

 

مشاركة

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك رد