الرئيسية اخبار الجديد المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للتخييم بجهة فاس مكناس يصدر بيانا حول الصمت المخيم على البرنامج الوطني للتخييم

المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للتخييم بجهة فاس مكناس يصدر بيانا حول الصمت المخيم على البرنامج الوطني للتخييم

كتبه كتب في 6 يونيو 2020 - 10:09 م

الجديد نيوز – فاس – 

تماشيا مع ما تضمنه البلاغ عن الجامعة الوطنية للتخييم الذي أشار إلى وضعية الجمود التي يعرفها البرنامج  للتخييم من جراء الصمت الغير المبرر لقطاع الشباب والرياضة، وعدم إشراك الجامعة أو التواصل معها حول أي إجراء مستقبلي يهم هذا الموضوع، هذا بالإضافة إلى ما قد يطال المخصصات المالية للبرنامج ومجالاته وكذا دعم مشاريع الجمعيات من تشطيبات في ظل هذه الجائحة العالمية التي طالت بلادنا.

وعلاقة بالموضوع عقد المكتب الجهوي لجهة فاس مكناس اجتماعه عن بعد يوم الثلاثاء   25 ماي 2020 والذي قرر فيه فتح مشاورات مع الفاعلين الجمعويين ذوي الصلة بالجهة الشيء الذي تأتى بالفعل من خلال عقد اللقاء التواصلي التشاوري عن بعد بمشاركة 35 جمعية مهتمة.

وبعد مناقشات مستفيضة سواء داخل المكتب أو عبر اللقاء التشاوري مع الجمعيات تم تقديم العديد من الاقتراحات والملاحظات، بدءا بتثمين المجهودات التي بدلتها بلادنا والحمد لله من أجل التصدي لوباء كورونا وذلك بفضل الله وعونه وبقيادة متبصرة من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده الذي جنب بلادنا الويلات وعبر بها إلى شاطئ النجاة. وقد عبر كل الفاعلين الجمعويين عن امتنانهم لكل الأطر الصحية على اختلاف تخصصاتها وكذا كل السلطات العمومية والقوات المغربية وكل المساهمين في الحملة التضامنية التي أطقلها صاحب الجلالة نصره الله وأيده.

وموازاة مع كل هذه الجهود المبذولة فإن المشاركين يطمحون إلى إعطاء وضعية اعتبارية للطفولة والشباب في هذه الظروف العصيبة وتمكين هذه الفئة من فسحة تنشيطية تراعي كل الإجراءات التي تضعها السلطات ما بعد الحجر الصحي قصد المساعدة على تجاوز هذه الفترة التي عانت منها طفولتنا لمدة ثلاثة أشهر تحت الحجر الصحي الذي كان بالمناسبة إجراءا حكيما في غياب أي لقاح أو علاج.

وبهدف التصدي للإنعكاسات السلبية التي خلفتها هذه الجائحة على نفسية الطفل وأدائه ونشاطه بصفة خاصة يتقدم المكتب الجهوي بكل مكوناته الجمعوية بمجموعة من الحلول والبدائل التي يمكن تنزيلها وفق ما ترونه مناسبا وملائما للظروف العامة لبلادنا وذلك بهدف إعطاء الطفولة على وجه الخصوص نفسا جديدا لتجديد حيويته ونسيان هذه المحطة والإقبال على موسم تربوي جديد بهمة وروح عالية .

وقد جاءت هذه الاقتراحات العملية على النحو التالي :

الجامعة الوطنية للتخييم الممثل القانوني للجمعيات العاملة في المجال ولها حق التفاوض حول المقترحات المقدمة من طرف المكتب الجهوي؛

الإبقاء على المخصصات المالية للإستثمار في مجال التخييم والاحتفاظ بها قصد توظيفها لتهييء الفضاءات وترميمها وتوسيعها وكذا دعمها بالأدوات والتجهيزات؛

تمكين الجهات من منحة استثنائية للقيام ببعض الأنشطة التعويضية من طرف الجمعيات بتنسيق مع كل المتدخلين في البرنامج الوطني للتخييم على صعيد الجهة وفي هذا الإطار المكتب الجهوي لفاس مكناس له مشروع في هذا الباب وعلى استعداد لتقديمه في حالة قبول هذا المقترح العملي؛

إجاد صيغة لتنظيم بعض التداريب ولو اقتضى الحال الاقتصار على التداريب التخصصية لقلة عدد المشاركين فيها وذلك بعد مرحلة رفع إجراءات الحجر الصحي ببلادنا؛

دراسة إمكانية فتح فضاءات القطاع في وجه الجمعيات بعد رفع الحجر الصحي من أجل تصريف بعض المنتوجات التنشيطية للجمعيات المنخرطة في البرنامج الوطني للتخييم : مقامات لغوية – مسابقات – دوريات – مخيمات بدون مبيت – رحلات … ؛

وفي الأخير يتسنى المكتب الجهوي لجهة فاس مكناس بأن تقوم كل من وزارة الثقافة والشباب والرياضة بشراكة مع الجامعة الوطنية للتخييم بدراسة ميدانية حول التخييم ومجالاته بالمغرب من أجل التقييم والتقويم والتطوير والتجويد.

عن المكتب الجهوي لجهة فاس مكناس

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك رد