الرئيسية اخبار الجديد وزان :اختتام فعاليات المنتدى الإقليمي الأول حول التربية الدامجة

وزان :اختتام فعاليات المنتدى الإقليمي الأول حول التربية الدامجة

كتبه كتب في 17 نوفمبر 2019 - 7:43 م

الجديد نيوز : وزان

افتتح السيد المدير الإقليمي برفقة السيد رئيس المجلس الإقليمي لوزان و السيد قائد المقاطعة الأولى بوزان وأعضاء الجماعة الترابية وزان و ممثل عن الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة تطوان و ممثل اللجنة الجهوية لحقوق الانسان لجهة طنجة ومدير المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية و ممثلي الفرقاء الاجتماعيين و ممثلي الجمعيات الفاعلة في مجال الإعاقة و بحضور رؤساء المصالح بالمديرية الإقليمية و مديري مديرات المؤسسات التعليمية و السيدات و السادة الأستاذات و الأساتذة و ثلة من الخبراء و الناشطين في مجال الإعاقة بالمغرب، صباح اليوم السبت 16 نونبر 2019، بقاعة العروض بالمركز الاجتماعي الثقافي ودعم مبادرات الشباب بوزان ، المنتدى الإقليمي الأول حول التربية الدامجة ، تحت شعار ” معا لارساء مؤسسسات تربوية مواطنة ودامجة”.

حضر هذه النسخة الأولى من المنتدى الإقليمي للتربية الدامجة أكثر من 260 مشارك ومشاركة بهدف تقاسم التجارب الناجحة في مجال التربية الدامجة و الرفع من مهارات و قدرات أعضاء لجنة المؤسسات التعليمية المكلفة بالتربية الدامجة من أجل التنزيل السليم للبرنامج الوطني للتربية الدامجة .

خلال الجلسة الافتتاحية للمنتدى ألقى السيد المدير الإقليمي، كلمة تطرق فيها إلى أهم المرجعيات القانونية والمستجدات التي يعرفها تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة خاصة ووضعيات خاصة عموما، من خلال قرار السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بشأن التربية الدامجة للتلميذات والتلاميذ في وضعية إعاقة والمذكرات التنظيمية قي هذا الشأن وذلك تفعيلا لمضامين القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي الذي أكد على إلزامية تمدرس جميع فئات المجتمع كيفما كانت وضعياتهم كما جاء في دستور المملكة لسنة 2011ما تطرق إلى برنامج عمل المديرية الإقليمية خلال الموسم الدراسي 2019-2020، تلته كلمة ممثل الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجة طنجة تطوان الحسيمة الذي ذكر بمشاريع الاكاديمية في مجال التربية الدامجة مؤكدا على ضرورة مواصلة العمل بمعية جميع الأطراف و على تقاسم كافة التجارب التي تعرفها الجهة الشمالية أخذا بعين الاعتبار خصوصيات الإقليم و الجهة و كلمة ممثل الجمعيات الشريكة الفاعلة في مجال الإعاقة التي أشارت إلى دور الجمعيات المدنية و دور المؤسسات التعليمية في تنزيل مشاريع التربية الدامجة كما شكرت الجهة المنظمة لهذا المنتدى الإقليمي الذي أتاح الفرصة للجمعيات العاملة في هذا المجال من الاستفادة من تجارب و من عروض الخبراء المشاركون في هدا المنتدى ، مباشرة ثم تكريم التلميذة خديجة المسعودي التي استطاعت تحقيق نتائج جيدة في دراستها بالرغم من إعاقتها، لتختتم الجلسة الافتتاحية على إيقاعات موسيقية من أداء تلميذات وتلاميذ أعضاء جمعية الحنان للأطفال في وضعية إعاقة وزيارة معارض من إبداع التلاميذ و التلميذات في وضعية إعاقة.

خلال الجلسة العامة والتي جاءت في شكل لقاء مفتوح جمعت ثلة من الخبراء و الأطر و الفاعلين في مجال الإعاقة، نذكر منهم الأستاذ محمد المشرافي رئيس مصلحة الارتقاء بتدبير المؤسسات التعليمية بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة تطوان الحسيمة و السيد عبدالمالك أصريح خبير دولي في مجال التربية الدامجة والسيد يوسف الحمدوني إطار بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة تطوان و ونقطة الارتكاز الجهوية لمنظمة اليونسيف و الدكتورة سمية العمراني رئيسة تحالف الجمعيات العاملة في مجال الإعاقة بالمغرب و الدكتورة مريم واحمان أخصائية نفسية. وقد تناول الأطر المشاركة في المنتدى من مداخلاتهم الإطار المعياري الوطني والدولي للحق في التربية الدامجة و الدمج التعليمي الشامل للأشخاص ذوي التوحد و التأصيل الوظيفي و النتائج المتوقعة و دور استراتيجيات تعديل السلوك في تعزيز فرص نجاح الدمج التعليمي الشامل للتلاميذ ذوي التوحد

مشاركة

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك رد