الرئيسية اخبار الجديد سياسة التشغيل بالمغرب والاكراهات النيوليبرالية في ندوة علمية للرابطة المغربية للباحثين والسوسيو ليجيين

سياسة التشغيل بالمغرب والاكراهات النيوليبرالية في ندوة علمية للرابطة المغربية للباحثين والسوسيو ليجيين

كتبه كتب في 24 أبريل 2019 - 11:38 م

 

 

الجديد نيوزفاس

في سياق أنشطتها العلمية نظمت الرابطة المغربية للباحثين والسوسيولوجيين ندوة علمية تحت عنوان “سياسات التشغيل بالمغرب والإكراهات النيوليبرالية”، بشراكة مع مقاطعة جنان الورد، شارك في الندوة د. سعد الدين إكمان بمداخلة تناولت “أشكال التعاقد الجديدة في سوق الشغل” من منظور سوسيولوجي، على اعتبار أن العمل بصيغة العقود يؤدي إلى الهشاشة، التي تتجاوز الفضاء المهني لتمتد إلى المجتمع، مؤثرة على الفرد كما على المجتمع، وعلى الرجال كما النساء، والشباب بشكل خاص. في المجتمع المغربي سوق الشغل لا تستوعب الأفراد الذين هم بجاجة للعمل (حاملي الشواهد العليا، مجازين، طلبة العلوم، ناهيكم عن غير المتعلمين، خريجي مراكز  التكوين المهني …)، وهذا غير منعزل عن استتباعات عصرنة الاقتصاد على سوق الشغل، فالعمل بالعقود محددة المدة ليس سوى نتيجة لتهشيش قطاع العمل وتراجع الدولة عن توجيه الاقتصاد وعن أداء أدوارها الاجتماعية. تلتها مداخلة د.ابوزيانالدعباجي بعنوان “تطور سياسة التشغيل في ظل إكراهات التوازنات المالية”، من وجهة نظر اقتصادية، مشيرا إلى الاختلالات المالية، وإلى السياسة العمومية المتخذة في مجال التشغيل والتي لا توفر مناصب شغل كافية، وهذا راجع لاختلال الميزان التجاري وضعف النسيج الاقتصادي وما يرافقه من تفاقم للديون، فالنسب التي يشغلها القطاع العام بالمغرب تظل ضعيفة إذا ما قارناها مع نسب التشغيل في القطاع الخاص الذي أصبح يوفر العديد من الوظائف حتى وإن كانت غير مستقرة، مع وجود نسب بطالة كبيرة في صفوف حاملي الشواهد.

تخللت الندوة تفاعلات مميزة للعديد من الطلبة/الطالبات، والباحثين/ الباحثات في علم الاجتماع وفي تخصصات أخرى كذلك، كما تميزت بالحضور الكمي الذي ملأ قاعة الأنشطة الثقافية والاجتماعية مع تسلم كل الحضور لشواهد تؤكد حضورهم الفعلي بذات الندوة. إن هذا النشاط العلمي الذي نظمته الرابطة المغربية للباحثين السوسيولوجيين جاء في سياق تسليط الضوء على ما يعرفه سوق الشغل في المغرب من هشاشة متعددة الأبعاد، ولعل ملف الأساتذة المتعاقدين لا يخرج عن هذا المنحى، وعيا من أعضاء الرابطة بأهمية تناول المواضيع الراهنة والإسهام النوعي في كل القضايا المطروحة من خلال ندوات علمية ودراسات ميدانية، ولن تتوقف الرابطة عند هذا الحد بقدر ما تسعى إلى المساهمة في إغناء النقاش بصدد العديد من المواضيع المسكوت عنها من وجهة نظر سوسيولوجية علمية.

 

 

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك رد