الرئيسية أبجديات ڨـالنتيــــــــنية ومن لم يعرفها لم يعرفني…

ومن لم يعرفها لم يعرفني…

كتبه كتب في 20 مارس 2018 - 10:26 م

 

د.فالنتينا قره فلاح / سوريا

 

 

أيُعقَل أن يكون المَوت راحَة…

كم أتمنى…

تَخيَّلوا …افترقنَا

 سنين طويلة.. طويلة

حَرمَتنِي الحياة

 من أختٍ شَقيقة..

لكنها كانت أختي

وصديقتي وأُمي..

شَاءتِ الحَيَاة

 وافْترقْنَـــا..

سَمِعتُ أنَّهَــا،

 سَــافَرت..رَحَلَت…

عَــاشَت..طَــاَرت…

رَقَصَت…غَنَّـت

سَمِعْت أنَّهَا

 مَلِكَة..

سَعَادَتِي لاَ تُـوصَف …

رَغم اشْتِيَـاقِي لَهَا…

تَخَيَّلُوا…

 عَـادَت …عَـــادت

لاَ أُعْطِي فَرحَتْي لِأَحَد…

 عَادَت أُختِي…

الْتَـقَـيْنـنَــــا…

وانْتَهَينَا…

رَأيتُ شَبَحاً…

طَيْفــاَ..

لاَ أدْرِي مَن رَأيت..

مَقْتُولـة…     

مَهْزُوزَة..     

مَذبُوحَة..

أجَابَت قَبلَ السُّؤال:

أنَا مَريضَة

وأيَّامِي مَعدُودَة…

وجِئتُ للوَداع…

صَمَتُّ..

ذُبِحتُ ألَماً..

لِمَاذا هِي..

 ولِم الآن..

بَكَيت وبَكَيت وبَكَيت…

علَّها تَشعُر أَنِّي أشْعُر بِها

لَكنَّهَـــــــا

مَــــــــــــــاتَت…

فَبَكَيتُ وَبَكيتُ وَبكَيت…

بَكيتُ ثَلاَث مَرَّات…

لِأَنِّي أَتُوقُ شَوقاً لَهَا…

لأَنِّي ذُبِحْتُ أَلَماً عَلَيْهَا..

لأَنَّهَا ذَهَبَت حَيْث…

 كَان يَجِبُ أَن تَكُون…

مَـــــــــــــــــاتَت…