الرئيسية اخبار الجديد رئاسة مجلس النواب المغربي : إجماع الأغلبية على العلمي والمنصوري متشبث لخلق المفاجأة

رئاسة مجلس النواب المغربي : إجماع الأغلبية على العلمي والمنصوري متشبث لخلق المفاجأة

كتبه كتب في 24 مارس 2014 - 4:05 م

parlement_2013

الجديد.كوم

لم يحسم إجماع الأغلبية الحكومية على اختيار مرشح وحيد لمنصب رئيس مجلس النواب حلفا للاستقلالي كريم غلاب، الصراع بين رشيد الطالبي العلمي ومصطفى المنصوري.

وعلى الرغم من أن الطريق تبدو مفروشة بالورود لرشيد الطالبي العلمي للوصول إلى ترأس مجلس المستشارين قبل موعد 11 أبريل المقبل تاريخ انتخاب النواب البرلمانيين لرئيس جديد لهم

ويتشبث مصطفى المنصوري، الذي سبق له أن ترأس مجلس النواب، بحظوظه، متمسكا بترشحه “احتراما للمنهجية الديمقراطية”

وحسب مصادر من حزب التجمع الوطني للأحرار الحليف الحكومي لحزب العدالة والتنمية، فإن نواب حزب المصباح كانوا يميلون إلى انتخاب المنصوري، غير أن تدخل عبدالإله بنكيران وإقناعهم بضرورة التصويت لصالح العلمي قلب أوراق نواب “البجيدي”.

وتقول المصادر إن تدخل بنكيران لإقناعه نواب حزبه، يدخل في إطار احترام اتفاق بينه ومزوار، إبان المفاوضات الأولى لالتحاق الأحرار بالحكومة وتعويض حزب الاستقلال المنسحب

مصطفى المنصوري لم يحبطه إجماع الأغلبية، وقرر مواصلة ترشحه، وقال في تصريح لـ”منارة”، إنه سيواصل قرر أن يكمل مشوار ترشحه إلى النهاية، وأضاف “وحدهم النواب سيحددون اسم رئيس مجلس النواب المقبل، وهم من سينتخبون الرئيس عن طريق الاقتراع السري”.

وحسب مصادر من حزب التجمع الوطني للأحرار، فإن طريقة التصويت السري بإمكانها أن تخلق مفاجأة من العيار الثقيل، تربك حزب قيادة حزب المصباح بالدرجة الأولى.

مشاركة