الرئيسية اخبار الجديد “كوسموس” الأمريكية تعلن حفر واستغلال بئر “فم اساكا” المحتوي على أكثر من 300 مليون برميل

“كوسموس” الأمريكية تعلن حفر واستغلال بئر “فم اساكا” المحتوي على أكثر من 300 مليون برميل

كتبه كتب في 17 مارس 2014 - 11:19 م

1732014-85a0c

الجديد.كوم / عن تيليكسبريس

أعلنت شركة “كوسموس إينيرجي” الأمريكية المتخصصة في مجال البحث والتنقيب عن النفط أنها شرعت في حفر واستغلال البئر الأول في “فم اساكا” في السواحل المغربية.

وقالت “كوسموس” إن الحقل يحتوي على قرابة ثلاثمائة وستين مليون برميل كتقدير أولي من لدن خبرائها.

وذكرت صحيفة “اييرش تايمز” الإيرلندية على موقعها الالكتروني اليوم الخبر وقالت إن الشركة الأمريكية المذكورة أكدت صباح اليوم هذا النبأ، معتبرة ان هذا الخبر السار سيدخل المغرب نادي دول البترول والغاز..

هذا الخبر السار الذي سيدخل المغرب نادي دول البترول والغاز قالت عنه الشركة في موقعها الالكتروني أنه من الأخبار المفرحة لسنة 2014..

واضافت “ايريش تايمز” أن شركة النفط الايرلندية “فاستنت”، والتي تملك تسعة فاصل خمسة وسبعين في مشروع رخصة “فم اساكا”، أن عملية الحفر للوصول إلى الهدف ستستغرق حوالي ثلاثة اشهر وسيمتد التنقيب على مساحة تقدر بستمائة متر كمحيط وبعمق أربعة آلاف متر.

ونقلت الصحيفة الايرلندية عن “بول كريفيث”، مدير شركة “فاستنت”، قوله إنه سعيد ببداية أشغال التنقيب في موعدها، ما سيمكنهم من التقييم والتوقع وتلافي الأخطار.

واضاف المسؤول ذاته أنه وشركاءه سعداء بهذا الإنجاز ويتوقعون أن تكون بفم صاكة إمكانيات نفطية هائلة.

وتعتبر “كوسموس إينرجي” شركة عالمية متخصصة في مجال التنقيب عن النفط وإنتاجه، وتتركز أعمالها في إفريقيا، وتتضمن حافظة أصول الشركة استكشافات كبرى وآفاق واسعة للتنقيب عن كميات كبيرة محتملة من الهيدروكربون في العديد من بلدان الأفريقية ومن ضمنها المملكة المغربية.

وكانت وزارة الطاقة والمعادن المغربية قد أعلنت في وقت سابق عن اكتشاف كمية من البترول الثقيل. ويلاحظ في السنوات القليلة الماضية أن المغرب أضحى قبلة للتنقيب عن النفط. وهذا ما يبين بحسب الخبراء أن بلادنا تتوفر على موارد نفطية مهمة شجع الشركات الغربية على الاستثمار فيها جو الاستقرار السياسي والأمني الذي يعيشه المغرب مقارنة مع باقي الدول العربية، وتحديدا دول المغرب العربي وفي طليعتها الجزائر.

وتوقع خبراء اتصلت بهم “تلكسبريس” أن توفر النفط والغاز بالمغرب، ولو بكمية اصغر من الجزائر التي تعيش اضطرابات سياسية وأمنية منذ عقود، سيكرس مكانة المغرب في مجال الطاقة والنفط، و”وسيعصف بمكانة الجزائر إلى مراتب متدنية” في هذا المجال.

مشاركة